منتدى جمعيـــــــة آفـــــاق لرعايـــــة الطفولــــــــــة * تغـــزوت *

جمعيـــة آفـــاق لرعــاية الطفولـــة ترحب يكم
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المثابرة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صفاء السوفية
مشرفة منتديات عـــــامة
avatar

انثى عدد المساهمات : 87
تاريخ التسجيل : 21/08/2009
العمر : 25
الموقع : تغزوووت الحبيبة
العمل/الترفيه : المطالعة كتابة القصص وكتابة الشعر
المزاج : هادئة

مُساهمةموضوع: المثابرة   الخميس سبتمبر 03, 2009 9:41 am

المثابرة


استمعت طفلة في الثامنة من عمرها إلى أبويها و هما يتحدثان عن أخيها الصغير. كل ما فهمته أن أخاها مريض و لم يبقى مبلغ كاف من المال لعلاجه. و قد رحلت العائلة لبيت صغير بعد أن باعت البيت الحالي لسداد فاتورة الطبيب. و الشيء الوحيد الذي يمكن إنقاذه هو عملية مكلفة جدا و لا يوجد أحد يقرض مبلغ هذه العملية للوالد.
عندما سمعت البنت أباها يهمس بيأس لأمها التي تبكي: " الشيء الوحيد الذي ينقد ابننا هو معجزة "، ركضت بسرعة إلى غرفة نومها و أخرجت حصالتها من الدولاب، و نثرت كل مدخراتها على الأرض و بدأت تعد المبلغ بعناية شديدة.
خرجت البنت و هي ممسكة حصالتها الغالية عليها بحرص متجهة إلى الصيدلية البعيدة عن بيتها بستة قطع سكنية. و عندما وصلت إليها وضعت ربع ما في الحصالة على الطاولة الزجاجية.
"حسنا ، ماذا تريدين؟" ، سألها الصيدلي.
" إنها لأخي الصغير"، أجابت الفتاة ... " إنه مريض جدا و أريد شراء معجزة".
"عفوا أعيدي ما قلتي" قال الصيدلي.
" اسمه اندرو و هناك شيئا سيئا يكبر في رأسه و سمعت أبي يقول أنه لن ينقذه إلا معجزة. لذا كم يكلف شراء معجزة ..."
"إننا لا نبيع المعجزات هنا يا ابنتي، إنني آسف" قالها الصيدلي مبتسما و بنظرة حزينة للفتاة.
"إنني أملك النقود الكافية لذلك ، إذا كان المبلغ غير كافيا ، سأحاول و أجلب المزيد ، فقط أبلغني كم ثمن الـ معجزة".
و كان في الصيدلية رجل ذو هندام حسن ، انحنى إلى الأسفل و سأل الفتاة الصغيرة :"أي نوع من الـ معجزة التي يحتاجها أخيك".
"لا أعلم " أجابت الفتاة و عيناها تنظران إلى أعلى. " إنه مريض حقا و سمعت أمي تقول أنه يحتاج إلى جراحة، لكن أبي لا يمكن دفع ثمنها، لذا أحضرت كل مدخراتي"
" كم لديك من المال" سأل الرجل ..
" دولارا و أحد عشر سنتا، و لكن يمكنني المحاولة و إحضار المزيد" أجابت بصوت منخفض يكاد يسمع.
" يا لها من مصادفة "، ابتسم الرجل:" دولارا و أحد عشر سنتا ثمن الـ معجزة بالضبط للأخ الصغير".
أخذ الرجل النقود بيد ، و أمسك بالأخرى يد الفتاة و فال: " خذيني حيث تسكنين لرؤية أخاك الصغير و لمقابلة والديك ، لنرى ما نوع الـ معجزة التي يحتاجها أخيك ."
لقد كان الرجل ذو الهندام الحسن هو الدكتور كارلتون أرمسترونغ ، جراح أعصاب . و تمت الجراحة بدون دفع التكاليف و لم يمض وقت طويل حتى عاد أندرو إلى منزله و أصبح معافى ..
" تلك الجراحة" همست الأم " لقد كانت فعلا معجزة، كم كانت ستكلفنا من النقود "
ابتسمت الفتاة الصغيرة و قالت : " أعلم تماما كم تكلف الـ معجزة ، دولارا و أحد عشر سنتا بالإضافة إلى مثابرة و إيمان فتاة صغيرة


استمعت طفلة في الثامنة من عمرها إلى أبويها و هما يتحدثان عن أخيها الصغير. كل ما فهمته أن أخاها مريض و لم يبقى مبلغ كاف من المال لعلاجه. و قد رحلت العائلة لبيت صغير بعد أن باعت البيت الحالي لسداد فاتورة الطبيب. و الشيء الوحيد الذي يمكن إنقاذه هو عملية مكلفة جدا و لا يوجد أحد يقرض مبلغ هذه العملية للوالد.
عندما سمعت البنت أباها يهمس بيأس لأمها التي تبكي: " الشيء الوحيد الذي ينقد ابننا هو معجزة "، ركضت بسرعة إلى غرفة نومها و أخرجت حصالتها من الدولاب، و نثرت كل مدخراتها على الأرض و بدأت تعد المبلغ بعناية شديدة.
خرجت البنت و هي ممسكة حصالتها الغالية عليها بحرص متجهة إلى الصيدلية البعيدة عن بيتها بستة قطع سكنية. و عندما وصلت إليها وضعت ربع ما في الحصالة على الطاولة الزجاجية.
"حسنا ، ماذا تريدين؟" ، سألها الصيدلي.
" إنها لأخي الصغير"، أجابت الفتاة ... " إنه مريض جدا و أريد شراء معجزة".
"عفوا أعيدي ما قلتي" قال الصيدلي.
" اسمه اندرو و هناك شيئا سيئا يكبر في رأسه و سمعت أبي يقول أنه لن ينقذه إلا معجزة. لذا كم يكلف شراء معجزة ..."
"إننا لا نبيع المعجزات هنا يا ابنتي، إنني آسف" قالها الصيدلي مبتسما و بنظرة حزينة للفتاة.
"إنني أملك النقود الكافية لذلك ، إذا كان المبلغ غير كافيا ، سأحاول و أجلب المزيد ، فقط أبلغني كم ثمن الـ معجزة".
و كان في الصيدلية رجل ذو هندام حسن ، انحنى إلى الأسفل و سأل الفتاة الصغيرة :"أي نوع من الـ معجزة التي يحتاجها أخيك".
"لا أعلم " أجابت الفتاة و عيناها تنظران إلى أعلى. " إنه مريض حقا و سمعت أمي تقول أنه يحتاج إلى جراحة، لكن أبي لا يمكن دفع ثمنها، لذا أحضرت كل مدخراتي"
" كم لديك من المال" سأل الرجل ..
" دولارا و أحد عشر سنتا، و لكن يمكنني المحاولة و إحضار المزيد" أجابت بصوت منخفض يكاد يسمع.
" يا لها من مصادفة "، ابتسم الرجل:" دولارا و أحد عشر سنتا ثمن الـ معجزة بالضبط للأخ الصغير".
أخذ الرجل النقود بيد ، و أمسك بالأخرى يد الفتاة و فال: " خذيني حيث تسكنين لرؤية أخاك الصغير و لمقابلة والديك ، لنرى ما نوع الـ معجزة التي يحتاجها أخيك ."
لقد كان الرجل ذو الهندام الحسن هو الدكتور كارلتون أرمسترونغ ، جراح أعصاب . و تمت الجراحة بدون دفع التكاليف و لم يمض وقت طويل حتى عاد أندرو إلى منزله و أصبح معافى ..
" تلك الجراحة" همست الأم " لقد كانت فعلا معجزة، كم كانت ستكلفنا من النقود "
ابتسمت الفتاة الصغيرة و قالت : " أعلم تماما كم تكلف الـ معجزة ، دولارا و أحد عشر سنتا بالإضافة إلى مثابرة و إيمان فتاة صغيرة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سمية
مشرفة منتديات إسلامية
avatar

انثى عدد المساهمات : 517
تاريخ التسجيل : 27/08/2009
العمر : 33
الموقع : تغزوت الحبيبة
العمل/الترفيه : ليسانس علم النفس المدرسي
المزاج : طبيعي والحمد لله

مُساهمةموضوع: رد: المثابرة   الخميس سبتمبر 03, 2009 1:00 pm

سبحان الله ، مشكووووووووووووووووووووووووورة حبيبتنا صفاء على موضوعات الر ائعة و المؤثرة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رفيف
عضو نشيــــــــط
عضو نشيــــــــط
avatar

انثى عدد المساهمات : 131
تاريخ التسجيل : 21/08/2009
العمر : 25
الموقع : تغزوت
العمل/الترفيه : طالبــة ثانوية
المزاج : فرحانة برمضان

مُساهمةموضوع: رد: المثابرة   السبت سبتمبر 05, 2009 7:53 pm

أجمل شي في الحياة هو المثابرة وعدم الفشل يجب على كل انسان كي ان يثابر لمفجأة الايام

والشاكل ..... حياك الله موضوع رررررررررائعة وثمين .....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المثابرة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى جمعيـــــــة آفـــــاق لرعايـــــة الطفولــــــــــة * تغـــزوت * :: منتديات عامة :: المنتدى العام-
انتقل الى: